سارة نخلة: لا أحبذ المشاهد الساخنة تلفزيونياً

26-March-2019

قدمت 11 عملاً في 3 سنوات

"للحب فرصة أخيرة"... اعتذار ثم مشاركة

مصدومة من نجاح "نصيبي وقسمتك2"

 

تسير بثبات في عالم الفن، وتتسارع خطى الفنانة وملكة جمال سورية سارة نخلة في الساحة المصرية خلال ثلاث سنوات في أكثر من 11 عمل فني متنوع بين السينما والدراما التلفزيونية، تختار أدوارها بعناية لتقدم نفسها في كل مرة للجمهور بشكل جديد... لها أراء مختلفة في الفن والحياة، ترى مصر قبلة الفن في الوطن العربي وتهتم بالفنانين... سارة تروي في لقاء مع "الهدف" بعض التفاصيل عن طلاقها من زوجها السابق أحمد عبدالله محمود وكيف تغلبت على المصاعب التي واجهتها منذ قدومها لمصر.

 

 

ماذا عن رفضك دور في مسلسل "للحب فرصة أخيرة" ثم عودتك مرة أخرى؟

 

في بادئ الأمر عرض علي تجسيد شخصية فتاة سورية تعيش في مصر، وهذا ما أرفضه في تعاملي مع الأدوار التي تعرض علي في مصر ، حيث أحب تقديم الأدوار السورية في الشام والأدوار المصرية في مصر ، ولا أحب أن أقدم شخصية سورية في مصر لكي لا يتم حصري في تلك المنطقة، وهي أن أقدم الفتاة السورية فقط، ولهذا اعتذرت عن المشاركة في المسلسل وقلت لهم وجهة نظري، خصوصاً أنني أرغب في تقديم العديد من الأدوار في مصر بشكل مختلف، حتى لو كان تقديمي للدور المصري أقل في المساحة من الدور السوري فلن أرفض... بعدها بأسبوعين من الأمر تلقيت اتصالاً آخر بترشيحي للدور الثاني الذي أقدمه في العمل ووافقت على الفور .

"سوشيال ميديا"

 

ماذا عن شخصية "هدى" التي تجسدينها في المسلسل؟ وهل هي سبب عودتك للعمل؟

شخصية "هدى" تعشق "السوشيال ميديا" بشكل كبير، ما يجعل تلك الأمور تؤثر على حياتها الخاصة مع زوجها وبيتها والمحيطين بها، وهي شخصية ليست سهلة اطلاقاً بل صعبة، لاسيما ان الدور به العديد من التفاصيل التي تحتاج إلى توضيح من دون الاطالة في الأحاديث، وفعلاً هي السبب في عودتي للمسلسل، لأن الشخصية استفزتني ورغبت في تقديمها.

لكل فنان تشابه مع الشخصيات التي يقدمها فما الشبه بينك وبين "هدى"؟

شخصية "هدى" في المسلسل تحب "السوشيال ميديا" وطريقة ملابسها تشبهني بطريقة كبيرة فأنا في الحقيقة أحب "السوشيال ميديا" وأرد على المتابعين بشكل مستمر، وكذلك اطلالاتي التي أظهر بها وشخصية "هدى" وهي ديزاينر "، فالشكل الخارجي فيه شبه كبير، لكن التفكير بعيد تماماً، فشخصية "هدى" خفيفة بعض الشيء لكن "سارة " أعقل بكثير.

 

هل مشكلة الخيانة التي تعرضت لها "هدى" تشبه حياتك الشخصية؟

لا يوجد أي تشابه في الأمر وليس لدي أي أزمة، فشخصية " هدى " بدأ يخونها حينما بدأت تهتم بنفسها أكثر على حسابه، ولم تهتم به مثلما كانت تفعل في بداية زواجهما، وهو الأمر الذي جعله يفكر في الخيانة، حتى حينما اكتشفت خيانته وواجهته بها لم تتحدث كثيرا واكتفت بالنظر اليه ،  أما أنا في الحقيقة ربة منزل من الطراز الأول ولا يوجد شبه بيني وبين " هدى " في أمور كثيرة .

 

شاركت في احدى قصص الجزء الثاني من مسلسل " نصيبي وقسمتك " فماذا عن تلك المشاركة ؟

أكبر شرف حصل لي  العام 2018 كان المشاركة في مسلسل " نصيبي وقسمتك 2 " وهو من تأليف عمرو محمود ياسين، الذي تشرفت بالعمل معه، وكذلك المنتج أحمد عبدالعاطي، وأتمنى أن يكون لي نصيب في العمل معهما مرة أخرى في الجزء الثالث للعمل، لأنه مسلسل هام للغاية وشرفت بالتواجد به، حتى ردود الفعل التي صاحبت القصة والشخصية أكثر من رائعة، ما يؤكد أن المسلسل " قرفته " حلوة على المشاركين به، وهذا وضح في الكواليس اثناء التصوير والردود التي صاحبت عرضه أيضاً .

إشادة

 

هل توقعت ردود الفعل التي صاحبت العمل ؟

لم أتوقعها فردود الفعل صدمتني، خاصة أن  الجمهور تفاعل مع دوري بشكل قوي لدرجة أنه كان يشيد بكل مشهد قدمته في العمل، ولمست هذا النجاح من خلال التعليقات التي وصلتني عبر حساباتي في "السوشيال ميديا" وكذلك الشارع، فالناس كانت تعلق معي في الشارع على المسلسل ، وكذلك عائلتي فوالدي ووالدتي كانا يتحدثان معي بعد عرض كل حلقة، مشيدَين بأدائي ومعبّرَين عن فخرهما بي والنجاح الذي حققته ، وأنا راضية تماماً عن هذه التجربة.

 

أرى انك كنت متحمسة للغاية للعمل منذ البداية ؟

هذه حقيقة، فالعمل حقق نجاحاً كبيراً منذ طرح الجزء الأول منه، ما جعلني متشوقة للتواجد به ، وكذلك التعاون مع السيناريست والفنان الرائع عمرو محمود ياسين يشكل إضافة لأي فنان، لأنه إنسان مبدع، والعمل حقق نجاحاً كبيراً ونِسب مشاهدة عالية وكنت أثق ان التوليفة الجديدة الخاصة بالمسلسل ستكون بها عناصر مختلفة تشد الجمهور لمتابعته وهو ما حدث بالفعل ، وكذلك التعاون مع الشركة المنتجة والمنتج أحمد عبدالعاطي فهو منتج فنان ومتذوق وهو أمر مطمئن للغاية .

 

شاركت في أكثر من عمل منذ قدومك إلى مصر خلال السنوات الثلاث الماضية فكيف ترين تلك الخطوات ؟

راضية للغاية عن تلك الخطوات ، الحمد لله ، فمنذ قدومي إلى مصر وخلال الثلاث سنوات استطعت تحقيق خطوات بارزة في مشواري الفني ، وشاركت في هذه الفترة في 11 عمل وربما يراها الجمهور أدواراً صعيرة، لكن في الفترة الأخيرة قدرت أن أغير الأمر وأقدم أدوار أكبر وأهم وفخورة للغاية بنفسي، لاني استطعت تقديم شخصيات قوية ومختلفة وبها تنوع ولم اقتصر علي نوعية واحدة طوال تلك السنوات ، وهذا لان مصر هي التي تحمي الفنانين وتدعمهم وتظهرهم بشكل لائق، فشرف كبير لي أن أكون موجودة في مصر وأن أقدم تلك الأعمال .

ماذا عن جديدك في الفترة المقبلة؟

حتى الآن لم أقرر العمل الذي أشارك به فهناك أكثر من موضوع لازال في مرحلة الإعداد وأنا أقرأ مسلسل سوري ولكن باقي المشروعات لم أستقر على ما أقدمه وخلال الفترة المقبلة سوف يتضح الأمر بشكل كبير.

محاذير

 

لكل فنان خطوط حمراء ومحاذير يحب أن يحافظ عليها فماذا عن تلك الخطوط بالنسبة لك ؟

في السينما ليس لدي أي خطوط حمراء، اما الدراما التلفزيونية فالامر مختلف ولدي خطوط حمراء، فالدراما تدخل كل بيت ولا أحب أن يراني الأطفال والأسر بشكل غير لائق سواء في مشهد ساخن أو مظهر غير لائق لانني أحترم الجمهور ، ولكن في السينما لو جاءني دور حلو وبه هذا الأمر فلن أرفض الأمر، خاصة أن جمهور السينما يذهب إليها بإرادته ويعرف أنه من الممكن أن يشاهد أي نوعية من المشاهد .

 

ماذا عن الدور الذي تتمنين تقديمه في مسيرتك؟

لكل مرحلة في حياة الفنان يريد أن يقدم فيها نوعية مختلفة وجديدة عليه والآن أتمنى أن اقوم بالأدوار الصعبة والمركبة، وهي الأدوار التي تستفزني لتجسيدها ديراني من خلالها الجمهور، خاصة أن الجمهور المصري متذوق الفن ويعرف جيدا أن يميز بين الفنان الذي يقدم فن ذو قيمة وبين الآخرين.

 

من النجم الذي تتمنين العمل معه؟
النجم يحيى الفخراني فهو فنان حقيقي وأحبه كثيراً، وأحترم اختياراته الفنية، وكل أعماله تعجبني بلا استثناء ، وكذلك النجمة منى واصف فهي فنانة مبدعة بمعني الكلمة .