كوستروما الروسية... "عذراء الثلج"

03-March-2019

بوابة الشرق المفتوحة من "أفاتشا" على "الخليج الأب"

 

يعتبر "خليج أفاتشا" أحد أجمل رموز البوابة البحرية الروسية "كامتشاتكا"، وثاني أجمل خلجان العالم بعد "خليج جوانابارا" البرازيلي. فموقعه الاستراتيجي جعله بوابة بحرية رئيسية تصل إليها معظم بضائع سكان شبه الجزيرة، وإحدى أهم الواجهات البحرية التي

لا تبعد عن مدينة بتروبافلوفسك سوى 15 دقيقة.

 

أثناء هبوط الطائرة من فوق السحب القطنية، يكشف الستار الأبيض مشهداً بانورامياً فريداً لجمال البحر الهادر الذي تشق أمواجه طريقها نحو اليابسة والجبال الممتدة بعيداً في جمال الطبيعة الروسية الرائعة، فعند اقتراب الهبوط يشاهد زائر "أفاتشا" قوارب الصيد وكأنها نقاط صغيرة أمام الأبعاد الهائلة لبيئة "كامتشاتكا" الطبيعية.

"عش الدبابير"

 

اكتشف الروس خليج أفاتشا في العام 1703 قبل تأسيس سان بطرسبورغ، ووفقاً للتقاليد المعتمدة في الاستكشاف لدى الروس سمي الخليج على اسم أكبر نهر في المنطقة، وفي روايات أخرى سمي بـ"أفاتشا" التي يعود أصلها إلى لغة شعب إتليمين وهي "كشواباتشا" التي تعني "الخليج الأب". وخلال العهد السوفياتي، أصبح الخليج يحظى بشعبية واسعة بين السياح، حيث يتوافد إليه زوار من كل أقطاب الأرض، لما له من سمعة طيبة، فكثيراً ما تأتيه السفن سواء للصيد أو التجارة، حتى أصبح من أكثر الأماكن ازدحاماً على مر الأيام.

وتقع بيتروبافلوفسك كامتشاتسكي في عاصمة الإقليم على الشريط الذي يمتد 20 كم من اليابسة، ويشكل الساحل الشمالي للخليج. أما على الجانب الآخر فيظهر ما يعرف بـ"عش الدبابير"، وهو الاسم الذي أطلقه حلف شمال الأطلسي (ناتو) على قاعدة كامتشاتكا للغواصات خلال سنوات الحرب الباردة، وفيها يقع المركز العسكري الرئيس في شرقي روسيا ويعتبر أهم قواعد أسطولها البحري.

عند صعود القارب والتنقل في "خليج أفاتشا" يستطيع الزائر مشاهدة تفاصيل سواحل شبه الجزيرة ذات المباني المدهشة والمكونة من 5 طوابق صغيرة على خلفية البراكين الساكنة، فلا بد من زيارة جبال "تري براتا" المعروفة في روسيا بـ "جبال الإخوة الثلاثة"، وهي أحد رموز كامتشاتكا الأكثر تميزاً، فأسطورتها تعيد للزائر الأزمنة الغابرة عندما كان الإخوة الثلاثة يعيشون بالقرب من الساحل لحماية الشعب من الدمار، الذي يخلفه تلاطم الأمواج الهادرة، حيث وقفوا أمام الأمواج بأجسادهم لحماية السكان من "تسونامي".

يستطيع السائح التمتع بالسباحة والغوص مع فريق متخصص يستكشف معالم كامتشاتكا المائية، التي لا تقل إثارة عن اليابسة، فمياهها الباردة في الصيف الحار تصل حرارتها على عمق 10 أمتار إلى 8 درجات مئوية، وعند عمق 20 متراً تصل إلى 3 درجات. ومن خليج أفاتشا على أطراف مدينة بيتروبافلوفسك - كامتشاتسكي، يمكن رؤية موطن الفريد أسد البحر "ستيلر"، إضافة إلى أماكن أخرى يمكن للسائح الاستلقاء تحت أشعة الشمس فيها، كذلك صعود جبال ميشينايا أو بتروفسكايا، حيث يتمكن السائح من التقاط صور الخليج وبراكينه المجاورة المعروفة بـ "براكين كورياكسكي"  و"أفاتشينسكي" و"فيليوشينسكي".

 

ديد موروز

 

تعد مدينة كوستروما الوجهة الرئيسية لقضاء العطلات، فـ"عذراء الثلج" الروسية من أجمل المدن التي يمكن زيارتها، في أي وقت من السنة، لكن التوقيت الأفضل يكون في الأعياد السنوية، حيث التنزه على الكورنيش مع تساقط الثلج فوق نهر الفولغا ولمعان القبب الذهبية لدير إيباتيفسكي، ما يترك في الذاكرة مشهداً خلاباً لا يمكن نسيانه.

سنيغوروتشكا هي حفيدة "ديد موروز"، النسخة الروسية من "بابا نوبل"، حيث يُشاع أن بابا نويل كان يسكن في فنلندا أو في القطب الشمالي، وتعد ضيعته معلماً سياحياً يقصده الكثير من السياح، ولا يوجد لسنيغوروتشكا جذور في الأساطير السلافية القديمة، ولم تظهر قصتها قبل أواخر القرن التاسع عشر، لكن يبدو أن سنيغوروتشكا أصبحت خالدة كما هي روسيا اليوم.

 

سنيغوروتشكا

 

يعد ألكسندر أوستروفسكي واحداً من أهم كتاب المسرح الروس من مدينة كوستروما، حيث سردت له مربّيته قصصاً خيالية ألهمته فكرة سنيغوروتشكا.

أوستروفسكي أنهى مسرحية "عذراء الثلج" عام 1873، وتولى تشايكوفسكي التأليف الموسيقي لهذه المسرحية لاحقاً، حيث جرى تعديل النص المسرحي إلى أوبرا للمؤلف الموسيقي ريمسكي كورساكوف، وعُرضت في سان بطرسبورغ في العام 1882، وتم تقديم نسخة منها في عرض باليه عام 1878.

عاش أوستروفسكي في ميرا بروسبكت، وسمي مسرح المدينة على اسمه، وبعدها تم تحويل ممتلكاته في قرية "شيليكوفو" التي تبعد  120 كيلومتراً عنها، إلى متحف يحمل اسمه أيضاً.

 

عجائب الشتاء

 

يعتبر قصر سنيغوروتشكا الواقع بالقرب من الواجهة النهرية على الأرض الخيالية المعروفة باسم "جنة عذراء الثلج"، مقصداً للسياح ومكاناً مناسباً للتعرف على التقاليد وأبرز الشخصيات في قصة أوستروفسكي، وفيه تعرض الدمى وصفوف تعليم الحرف الشعبية للصغار. واستلهم تصميم القصر من قصة "عذراء الثلج"، ويوجد فيه جناح تذكاري لكل شيء.

ويعتبر قصر الثلج من عجائب الشتاء المكوّنة من غرف جليدية، وتبقى درجة الحرارة فيه 14 درجة مئوية تحت الصفر، وتنظم فيه رحلات تفاعلية مميزة.

وعلى الصعيد الوطني، ارتبطت "عذراء الثلج" بالهوية الوطنية للمدينة، باعتبارها إحدى الشخصيات الرئيسة في عرض الرقص الوطني "كوستروما" بموسكو، الذي يحظى بشعبية كبيرة بين الأجانب، ويقدّم العرض قصة روسيا القديمة وتبرز قصة سنيغوروتشكا وسط العرض •