لحم الأبقار الأوروبية وحليبها قد يُسبِّبان السرطان

03-March-2019

هايدلبرغ (ألمانيا)- د ب أ: اعلن باحثون ألمان أنهم يرون أن هناك نوعا لا يؤبه له من الجراثيم في لحم الأبقار ومنتجات الألبان يمكن أن يسبب عددا من المخاطر على صحة الإنسان.

وأوضح البروفيسور هارالد تسور هاوزن، الحاصل على جائزة "نوبل" للطب، أن "الجراثيم التي تعرف بموروثات لحم البقر والألبان، يمكن أن تصيب البشر بالتهابات مزمنة، ربما تؤدي إلى سرطان الأمعاء الغليظة، أو سرطان الثدي والبروستاتا". فيما اعلن مركز أبحاث السرطان في مدينة هايدلبرغ الالمانية أن نموذج الانتشار المعروف عالميا لأنواع سرطانات الأمعاء والثدي يشير إلى وجود علاقة بينه وبين استهلاك الحليب ومنتجات لحم البقر الأوروبي.

وأوضح البروفيسور "أن عدد من يصابون بسرطان الأمعاء الغليظة في الهند، حيث يقدس الكثير من الناس الأبقار ولا يأكلون لحمها، أقل منه في المناطق التي تزداد فيها نسبة استهلاك لحم الأبقار، مثل أميركا الشمالية و الأرجنتين وأوروبا وأستراليا".

واعلن المركز أن من الصعب حتى اليوم الكشف عن مدى تسبب موروثات لحم الأبقار في الإصابة بالأورام، لكن من الواضح أن هناك العديد من العوامل الأخرى، حيث يرجح عدد من الباحثين أن مثل هذه العلاقة موجودة، على سبيل المثال، في مواد تنتجها بكتيريا.

وفيما إن الباحثين لم يكتشفوا حتى اليوم بشكل يقيني طبيعة الجراثيم، التي تتراوح صفاتها المميزة بين الفيروسات والبكتيريا، ولكنهم يعتقدون أن هذه الموروثات يمكن أن تتسبب في إصابات عدوى مزمنة، من شأنها أن تشجع نشأة السرطان في الألياف المحيطة، واعلن هؤلاء "اكتشفنا نوعا جديدا من الجراثيم في لحم البقر وحليبه وفي منتجات الألبان، يمكن أن يتسبب في نمو الورم، وهناك أن نحو 20 في المئة من إصابات السرطان سببها الإصابة بفيروسات أو طفيليات".