نصائح لحماية الأسرة من الانهيار

27-November-2018

طرق تجنبك الشجار مع زوجك

 

يحدث كثيراً أن يعود الزوج إلى بيته، ومزاجه متعكر نتيجة مشكلات حدثت له تسببت في ازعاجه، وفور دخوله البيت تستقبله زوجته بكلام كثير وطلبات وحديث عن هذا وذاك، وحتى إن كان هذا الحديث مهماً فيمكن تأجيله لوقت آخر بسبب نفسية الزوج المتعكرة.

هذا الأمر لا تلاحظه بعض الزوجات بل تلجأ مباشرة إلى استلام زوجها بحديث مستمر مصحوباً بصراخ وطلبات، وما هي إلا لحظات وينشب شجار بين الزوجين قد يتسبب إن طال أو تكرر في حدوث انفصال بين الشريكين.

أظهرت البحوث الاجتماعية التي قام بها خبراء أن الساعة التي يدخل فيها الزوج أو الزوجة إلى البيت بعد العمل هي في أغلب الأحيان الساعة التي تحدث خلالها المشاحنات والنقاشات الحادة بين الأزواج، خصوصاً في الوقت الحالي مع ارتفاع مستوى التوتر وساعات العمل وتراجع المردود المالي.

خبيرة العلاقات الاجتماعية لوري بون، مؤلفة كتاب،" Fight Less.. Love More"، تقول: "نتحمل الكثير من الضغوط طوال النهار أمام الغرباء، وبمجرد الدخول إلى البيت نجد الفرصة للانفجار"، وهذا ما يتسبب في وقوع شجارات وخلافات في المنزل.

أمر طبيعي

الأكيد أنه من الطبيعي أن تمر الحياة بين الزوجين بالكثير من المشكلات، وقد يحدث في بعض الأحيان مجادلات تتحول إلى مشاجرات.

بعض الأزواج يغضبون بشدة ويتشاجرون لأسباب تافهة للغاية مما يجعل المشكلات تصل إلى طرق مسدودة لا يمكن حلها، وعلى الجانب الآخر يسعى البعض الأخر للتحدث بهدوء مما يجعل العلاقة بينهما قوية تمكنهم من حل المشكلات بسهولة ويسر.

ويقدم الخبراء مجموعة من النصائح للزوجات بشكل خاص من أجل تجنب الشجار مع الزوج:

تجنب الإلحاح

عادة يعود الأزواج من عملهم بعد يوم شاق مليء بالاجهاد والإرهاق، فتجنبي الأسئلة المستفزة، وعليك الانتظار واسألي الزوج عما حدث خلال اليوم للاطمئنان وليس التحقيق.

التمتمة والهمهمة

إذا تجاهلك شريكك واستمر في حالة من الصمت، تماسكي وحاولي السيطرة على أفعالك، خصوصا الهمس بكلام غير مفهوم، فذلك يوتر أعصابه ويحاول أن يفهم وفي الغالب يكون ذلك بداية الشجار والخلاف.

ردود الفعل:

قد يتسبب سوء التفاهم بين الزوجين في شجار تافه لا ضرورة له، فعندما يتحدث زوجك عما فعله لأجلك أو عن حبه لك، فلا تصدميه بكلمات عفوية كأن تقولي له: "وهل قمت بشيء من أجلي في حياتك"، هذه العبارة تقال بعفوية عند معظم النساء لكنها تثير غضب الرجال كثيرا، فالرجل لا يرى تقدير لما يقوم به وبدلا من تلقي كلمات الامتنان، التي يتوقعها يسمع عبارات تدل على الجحود والنكران.. وهذا يستفزه ويدفعه للشجار.

المقارنة مع الآخرين

تجنبي عقد مقارنات بين زوجك والأزواج الآخرين، فهذا من أكثر الأشياء التي تسيء للرجل وتجعله يشعر بالغضب، وابتعدي عن عبارة تجرحه، فإن شعر الزوج بالتقليل من قدره وامتهان رجولته فسيحاول أن يرد كرامته بصفعة على الوجه، فحاولي الابتعاد عنه خطوات إذا أحسست بذلك!... لا تعقدي مقارنات بين زوجك والآخرين،  وبالتأكيد أنت لا تريدين أن يشعرك زوجك بأن النساء الأخريات أفضل منك.

الندية في التعامل

يجب على كل زوجين التعامل بمنطق التكامل في العلاقة، وعلى الزوجة بالذات أن تطيع زوجها وتلتمس له الأعذار، وتتجنب التعالي والإحساس بأفضلية وكذلك الطرف الآخر حتى تستمر الحياة، لأن الحياة الزوجية بالأساس مودة ورحمة وتكافل وليست ندية ومناكفات وخلافات مستمرة لا تنتهي.

لكن من ناحية أخرى على الزوج احترام زوجته وتقدير مشاركتها واشعارها بأهميتها وأهمية رأيها.. وعدم فهم موضوع القوامة بشكل خاطىء كما يفعل العديد من الرجال.

رابحة لا خاسرة

إن حدث الشجار بين الزوجين فهناك نصائح يقدمها الخبراء في طريقة تعامل الزوجة مع هذا الموقف لتخرج منه رابحة لا خاسرة، ولا تفسد علاقتها مع زوجها:

* ابحثي عن الأسباب التي جعلت علاقتكما الزوجية متوترة وأقل تفاهما.

* تحدثي مع زوجك بكل وضوح ومصداقية، لكي تعرفي منه كيف يرى علاقتكما الزوجية بعد هذا الشجار.

* يُفضل أن تختاري ً هادئاً على أن يكون مليئا بالأشجار والورود، كي يبقى ذهنكما صاف وأقل عصبية وانفعالاً.

* محاولة وجود روابط أساسية بينك وبينه، وإيجاد وسيلة لإشباع رغباتكما المُشتركة.

* عليكِ أن تستمعي لحديثه جيدا قبل أن تُجيبي على الحديث، كي تقومي بالإجابة على التساؤلات بطريقة مُقنعة وبطريقة أفضل وأكثر لباقة.

* راجعي معه أجمل الذكريات التي قضيتماها سوياً قبل الشجار.

* نظمي وقتك، فرُبما تكون أكثر المُشكلات تكمن في عدم وجود وقت كاف لقضائه مع عائلتك لسبب ما.

* اجعلي ليلة واحدة على الأقل مُشبعة بالرومانسية والحب، اخرجي معه فيها خارج المنزل، كالاستمتاع بعشاء رومانسي، أو حضّري له عشاء رومانسيّا، وانتظريه بكل حب حين عودته من عمله كي يشعر بالسعادة الكبيرة والحب، لكسر الروتين اليومي المُمل، استقبليه بالابتسامة اللطيفة.