صمَّم طائرة بعدما تعذَّر عليه قيادتها

28-October-2018

بكين- أ ف ب: راود حلم قيادة طائرة رجلا ريفيا صينيا منذ الصغر، لكنه قرر بعدما قطع الأمل في تحقيقه أن يبني بنفسه طائرته الخاصة في وسط الحقول.

وقد شارف جو يوي على الانتهاء من مجسمه بالحجم الطبيعي لطائرة من طراز "إرباص إيه 320" على مدرج صغير محاط بحقول الأرز في شمال شرق الصين.

وبدأ جو الذي لم يكمل تعليمه الثانوي، حياته المهنية كمزارع للثوم والبصل ثم انتقل للعمل في اللحامة في مصنع مدينة كايوان الصغيرة.

وخلال العام الماضي، أدرك أن حلمه بقيادة طائرة قد لا يتحقق يوما. وقال:" بلغت منتصف العمر وأدركت أنني لن أستطيع شراء طائرة، لكن في استطاعتي صنع واحدة".

وقد أنفق كل مدخراته البالغة أكثر من 2,6 مليون يوان (374 ألف دولار اميركي) على هذا المشروع.

ولصنع هذه المنشأة، استلهم جو يوي من لعبة صغيرة على شكل طائرة "إرباص إيه 320" أصغر بثمانين مرة من الطائرة الفعلية، وبالاعتماد على صور وجدها عبر الانترنت، عمد إلى درس المقاسات مع هامش خطأ بسيط لإنجاز مجسم بالحجم الحقيقي يضم هيكل الطائرة والجناحين وقمرة القيادة والمحرك والذيل.

وفي المحصلة، يتطلب إنجاز هذا المشروع 60 طنا من الفولاذ.

ويعاون جو في إنجاز هذا المجسم خمسة قرويين آخرين جميعهم مولعون مثله بالطيران. وقال:" من جهة يكسبون المال ومن جهة ثانية يحققون حلما وينجزون أمرا مهما".

 هذه الطائرة المصنوعة يدويا والمزودة بقمرة قيادة بسيطة مجهزة بنسخ عن أدوات ملاحة وعبّارة للصعود إلى متنها، ليست معدة للتحليق، إذ إن جو قرر استخدامها كمطعم.

وأوضح "سنفرش سجادة حمراء كي يشعر كل ضيف كأنه رئيس دولة".

وعلى متن المجسم، أقيم 36 مقعدا من الدرجة الأولى للزبائن بدل المقاعد الـ156 التقليدية في طائرة "أرباص إيه 320".   ولا يعلم جو بعد ما إذا كان سيقدم شطائر البرغر أو البطاطا المقلية أو الأطعمة الصينية في مطعمه، لكنه يأمل في أن تمتلئ طائرته قريبا بالركاب الجائعين.