آسيا أرجنتو تعترف بعلاقتها الجنسية مع جيمي بينيت

03-October-2018

أقرت الممثلة الإيطالية آسيا أرجنتو، وهي من أبرز اللواتي يتهمن المنتج الأميركي النافذ هارفي واينستين بالاغتصاب، بأنها ارتبطت بعلاقة جنسية مع الممثل الشاب جيمي بينيت الذي يتهمها بالاعتداء عليه جنسيا.

وخلال برنامج تلفزيوني في إيطاليا، اعترفت آسيا أرجنتو، التي سبق ونفت مرارا أن تكون أقامت علاقة جنسية مع الشاب، وتحدثت مطولا عن تفاصيل علاقتها مع جيمي بينيت.

وكانت الممثلة عرفت بينيت وهو طفل ورافقته في مسيرته والتقته مجددا في مايو 2013 عندما كان في السابعة عشرة وهي في السابعة والثلاثين. وكان الممثل والمغني الأميركي البالغ اليوم 22 عاما، سرد في 24 سبتمبرالماضي في لقاء تلفزيوني أن أرجنتو قبلته مطولا راويا تفاصيل ما حدث بعد ذلك، مضيفا أن "علاقة جنسية كاملة" حصلت بينهما.

ونفت آسيا أرجنتو نفيا قاطعا أن تكون هذه الرواية الصحيحة، موضحة أن الشاب طلب منها مساعدته للاستعداد لجلسة أداء للحصول على دور، كما درجت أن تفعل وهو طفل عندما لعب دور ابنها في أحد الأفلام. وأفادت بتفاصيل مختلفة تماما تنم عن أنه كان يهيم بها حبا "ولا يستطيع السيطرة على هرموناته ما أصابني بصدمة، ومع هذا لم أتفاعل معه لأن الأمر بالنسبة لي غير معقول تماما".

وأوضحت: "قال لي أن هذه نزوة تراوده منذ كان في الثانية عشرة من عمره".

وتابعت أرجنتو: في الأشهر التالية تلقيت منه عبر تطبيق "سناب شات" فيديوهات حميمية له. لكني لم أقطع علاقتي معه "لاني كنت أشفق عليه".

وكشفت أرجنتو ان الشاب طالبها خلال فصل الشتاء الماضي بمبلغ 3,5 مليون دولار مقابل الصمت عن علاقتهما، وخلال البرنامج عرضت آسيا رسائل تبادلتها مع شريك حياتها الطاهي الشهير انتوني بوردان، الذي توفي خلال الصيف، وقد دفع بوردان على ما يبدو المال لانهاء المسألة مع بينيت، وقالت دفع بوردان 250 ألف دولار. وقد علقت آسيا بعد انتحار بوردان في يونيو الماضي، لقد دفع المبلغ.

وقالت الممثلة الإيطالية التي بدا عليها التأثر الشديد "اتهامي بأني أعتدي على أطفال هو الأمر الذي آلمني كثيرا".

وأصبحت أرجنتو ابنة المخرج الإيطالي داريو أرجنتو ، ناطقة رئيسية باسم النساء اللواتي تعرضن لعنف جنسي في أوساط السينما بعدما روت أن هارفي واينستين اغتصبها عندما كانت في الحادية والعشرين في أحد الفنادق خلال انعقاد مهرجان كان السينمائي الدولي في العام 1997.