رحيل مؤسس الروك الأميركي تشاك بيري

19-March-2017

توفي عازف الغيتار والمغني الاميركي تشاك بيري، احد مؤسسي الروك اند رول عن تسعين عاماً، وقد عثر على تشارلز ادوارد اندرسون بيري من دون حراك، على ما اوضحت الشرطة عبر صفحتها في "فيسبوك". ولم تعرف أسباب الوفاة فورا فيما طلبت العائلة احترام خصوصيتها خلال فترة الحداد.

ترك بيري وراءه اعمالا كبيرة من بينها "مايبلين" و"رول اوفير بيتهوفن" و"جوني بي غود" التي أثرت بأجيال من الموسيقيين. كما ألّف عشرات الأغنيات الناجحة في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من بينها "سويت ليتل سكستين" و"سكول دايز" وماي دينغ دونغ".

وفي دليل على البصمة الكبيرة التي تركها في تاريخ الموسيقى توالت الاشادات به، حيث قال بروس سبرينغستين الذي كان على علاقة وثيقة معه ويعتبره اهم فناني الروك الى ميك جاغر الذي شكره على "موسيقاك المحفورة فينا" مرورا بـ ليني كرافيتس الذي قال "لم يكن احد منا ليصبح فنان روك من دونك" وصولا الى رينغو ستار.

 

ولد تشاك بيري في 18 أكتوبر 1926 في سانت لويس في ولاية ميزوري وتعلم عزف الغيتار في طفولته، واصبح مصفف شعر قبل أن يتزوج وينجب الاولاد وكان يحسن دخله الشهري بالعزف على الغيتار في نواد حتى تنبه الى موهبته فنان البلوز مادي ووترز.

سجل تشاك العام 1955 اول اغنية له "مايبلين" التي لاقت رواجا كبيرا وشكلت بداية عقد من النجاح. تبعها بعد ذلك "ثرتي دايز" و"نو موني داون" و "رول اوفير بيتهوفين" (1956) واصدر اغانيه الناجحة "سكول دايز" و"روك اند رول ميوزيك" في 1957 و"سويت ليتل سيكستين" و"كارول" و"جوني "بي غود" في 1958 و"ليتل كويني" و"ممفيس تينيسي" و"باك إن ذي يو اس ايه" في 1959.

في نهاية الخمسينيات كانت شهرته ونجاحه كبيرين واغنياته منتشرة اينما كان. وتمكن بمواضيعه العامة والبسيطة ان يطال اهتمامات المراهقين.