"كاندو"... جاسوسية بالتلفزيون الإيراني

12-September-2021

 

 

استأنف التلفزيون الإيراني الرسمي، عرض مسلسل الجاسوسية "غاندو" (بالفارسية: گاندو)، إثر توقفه أشهر عدة من دون إعطاء تفسير، بعدما أثار جدلاً سياسياً، إذ انتقده المعتدلون، فيما امتدحه المحافظون.

وشرعت المحطة في عرض الحلقات المتبقية من الموسم الثاني، بعد تولي إبراهيم رئيسي منصبه الرئاسي.

 

يمزج المسلسل الإيراني الأحداث الحقيقية بالروائية المتخيلة، ويمجّد "الحرس الثوري"، وينطوي على انتقادات وتلميحات، ضد حكومة الرئيس المعتدل حسن روحاني.

 

وأثير جدلا حول "كاندو" بعد الحلقة السادسة في مارس الماضي، التي تناولت جاسوساً ضمن الفريق الإيراني المفاوض في البرنامج النووي. وما لبث عرض المسلسل أن توقف دون تفسير بعد الحلقة الثالثة عشرة.

 

يُطلق اسم "كاندو" على نوع من التماسيح الإيرانية، وهو يشير إلى بطل المسلسل محمد، العميل لحساب "الحرس الثوري"، ويتولى كذلك التجسس المضاد، حيث يرصد محمد وزملاؤه، كل جاسوس أجنبي بمجرد وصوله إلى إيران، خصوصاً إذا كان ينتمي إلى جهاز "إم آي 6" البريطاني.

 

ورأى البعض أن "كاندو"، يشكل جزءاً من مناورة لزعزعة حكومة روحاني، وبعد وقف المسلسل، وجهت الحكومة رسالة إلى المرشد الأعلى علي خامنئي، تندد فيها بالضرر الذي يسببه لعمل السلطة التنفيذية.

 

وزير الخارجية محمد جواد ظريف في حكومة روحاني، كان تعرض للسخرية في حلقات الموسم الأول، ووصف المسلسل بأنه "كذبة من البداية إلى النهاية" تسببت له شخصياً بإساءة بالغة.

 

أما صحيفة "كيهان" المحسوبة على المحافظين، فأشادت من جهتها بما كشفه "كاندو"، خصوصاً بعلاقات "كبار المسؤولين"، مع السفارات الأجنبية، "وأبرزها السفارة البريطانية".

 

ويُستهل الموسم الثاني بمشهد في مكان صحراوي، يلمح إلى أن عملاء فرنسيين، سلّموا طهران المعارض الإيراني في المنفى روح الله زم، الذي أعلن "الحرس الثوري" توقيفه العام 2019، وما لبث زم الذي عاش سنوات في فرنسا، أن أعدم شنقاً في ديسمبر 2020.

 

ويتناول المسلسل مطاردة الجاسوسة البريطانية شارلوت، التي تعمل في طهران تحت غطاء دبلوماسي، وهي تمثل في الواقع الباحثة الأسترالية البريطانية كايلي مور غيلبرت، التي دينت بالتجسس لحساب إسرائيل، وأفرجت عنها طهران عام 2020، بعد عامين من الاحتجاز ضمن صفقة تبادل للسجناء، مع 3 إيرانيين مرتبطين بمشروع عملية تفجير في بانكوك.

 

"كاندو" مسلسل أمني سياسي إيراني من إخراج جواد أفشار وآرش قادري الذي كتب المسلسل، تم تصويره بالإضافة إلى إيران في تركيا والصين.