شهد برمدا تعاني من التشدد

12-April-2021

 

 

 

  كشفت الفنانة السورية، شهد برمدا، عن صراع تعيشه بين فنها وأسرتها المحافظة. وتحدثت شهد لبرنامج "شو القصة" عبر قناة "لنا"، عن سبب قلة ظهورها ونشاطها، فبعض الأعمال الفنية لا تناسبها كونها ابنة عائلة متدينة، وهي تعيش حالة تشتت بين إرضاء مجتمعها، والحفاظ على مسيرتها التي تأثرت بسبب القيود.

 وأعلنت شهد، أن عائلتها طلبت منها تغيير كنيتها لأنها تعتبر الغناء حرام وصوت المرأة عورة، وأوضحت أن عائلتها محافظة من الطرفين الأب والأم، فعائلة والدها منقسمة إلى فئتين، الأولى ذات نفوذ اجتماعي والثانية متدينة جدا وتعتبر صوت المرأة عورة وتتدخل حتى في طريقة لباسها.

 

أما عائلة والدتها فهي ملتزمة جدا، وقالت برمدا إن كل ما تفعله يتنافى مع عائلتها منذ دخولها الفن، وأن معظم عائلتها لا تسمح بوجود أحد في الفن، لدرجة أنهم طلبوا منها تغيير كنيتها لتصبح شهد أحمد فقط ما دامت تريد الغناء.

 

وأشارت برمدا، إلى أن هناك الكثير من الأعمال ترفضها وتعتبرها غير مناسبة لها لأنها تربت في عائلة متدينة، وأنها تعيش في تشتت وضياع ما أثر سلبا على فنها ولكن لن تسمح له أن يؤثر على حياتها.

وكشفت برمدا أنها كانت محجبة وتذهب للمجالس الدينية لكنها لم تكن مقتنعة بكل ذلك لأن الحجاب بالنسبة إليها ليس مقياسا للإيمان والدين، فوجه المرأة فيه إغراء أكثر من شعرها، وأكدت أنها فخورة بكل ما قدمته من أعمال حتى لو لم تصل إلى ما تريد، وأنها قادرة أن تترك أثرا وبصمة بأدواتها.

 

وذكرت برمدا أنها غيرت نظرتها للكثير من الأمور في الحياة لاسيما الصلاة، فقد أصبحت ترى الصلاة بمعناها العميق وتصلي بقلبها دون الضرورة للتقيد بممارسات وطقوس معينة، فالصلاة بنظرها إيمان وخشوع بالقلب وليست بحاجة لوضع وسائط للتواصل مع الله. وأكدت برمدا أنها ستشاركفي حفلات مقبلة.