أهمية فيتامين د

14-December-2020

*بقلم خبيرة التغذية :سارة زيدان


أحد أكثر العيوب شيوعًا التي أواجهها مع المراجعين هو نقص فيتامين د لديهم. يتكون فيتامين د عندما تتعرض بشرتك لأشعة الشمس ، وعلى الرغم من أن منطقة الشرق الأوسط معروفة بطقسها الحار ، إلا أن معظم الأشخاص تختار أن تكون في الأماكن المكيفة بعيدةً عن الشمس والطقس الحار. ومع ذلك ، من المهم تخصيص 15-30 دقيقة يوميًا ، ويفضل أن يكون ذلك في  الصباح الباكر (قبل الساعة 12 ظهراً) للتعرض لأشعة الشمس لزيادة امتصاص فيتامين د، مع تقليل التعرض للحرارة العالية

يلعب فيتامين د دورًا مهمًا في جهاز المناعة, لأنه يعمل مباشرة مع الخلايا المسؤولة عن مكافحة العدوى. وهذا يفسر سبب إعطاء مرضى فيروس كورونا جرعات من فيتامين د يوميًا؛ على الرغم من أن هذا لا يمنع أو يعالج الفيروسات ، إلا أنه قد يساعد في تقوية المناعة

يمكن العثور على فيتامين د في بعض الأطعمة ، والتي تشمل: الأسماك الدهنية (على سبيل المثال ، سمك السلمون والتونة) ، أو منتجات الألبان المدعمة بالفيتامين د. ومع ذلك ، من الصعب الحصول على كمية مناسبة من فيتامين د ببساطة من الطعام

الجرعة اليوميه الموصى به حوالي 400 - 800 وحدة دولية, ولكن معظم الدراسات والخبراء أوضحوا أن الجرعة يجب أن تكون أعلى بكثير. أوصي شخصياً بحد أدنى 1000 وحدة دولية للأفراد الذين لا يعانون من نقص في فيتامين د. علماً أنه 1000 وحدة دولية في اليوم تعادل حوالي 30 دقيقة من التعرض لأشعة الشمس أو 200 جرام من سمك السلمون. على الرغم من أن الأطعمة الأخرى تحتوي على فيتامين د ، إلا أن الطعام وحده لن يكون كافيًا بمفرده, على سبيل المثال تناول بيضتان توفر حوالي 100 وحدة دولية من فيتامين د وهو ليس نسبة كافية

تختلف القيمة الموصى بها حسب الأفراد على سبيل المثال بعض الأفراد الذين يحتاجون إلى جرعة أعلى تشمل: المرضى المسنين أو الذين يعانون زيادة الوزن أو السمنة

من عوارض الاصابة بنقص فيتامين د هو الإصابة بالمرض بسهولة ، والشعور بالتعب ، والمعاناة من الصداع ، وآلام العظام أو الظهر ، والاكتئاب و تقلبات المزاج ، وفقدان الشعر ، وآلام العضلات


نستنتج من ذالك أن علاج نقص فيتامين د سهلًا ، لذلك ، تأكد من معالجته إذا لزم الأمر ، أو حاول دمج الأطعمة الغنية بفيتامين د ، والتعرض للشمس والمكملات عند الحاجة