شحن الهواتف من جسم الإنسان

إبتكر مخترع شاب يدعى مايكل فاغا لا يتجاوز عمره الـ19 عاماً مولداً كهربائياً يستمد الطاقة من جسم الإنسان، في مسعى إلى مساعدة مستخدمي الهواتف المحمولة، على البقاء متصلين بأجهزتهم قدر الإمكان

وحظي فاغا بدعم كبير على الإنترنت ليمضي قدما في مشروعه، إذ جمع تبرعات فاقت 71 ألف دولار

وتعتمد الطريقة المبتكرة على إمساك المستخدم بمولد كهربائي صغير ذي شكل كروي في يده ثم يقوم بتحريكه، لأجل توليد الطاقة، ويتم وصل الجهاز الصغير بالهاتف عبر كابل عادي،  لأجل تزويده بالطاقة التي يتم توليدها من حركات اليد، وفق ما نقلت صحيفة "تلغراف" البريطانية

ويستفيد المستخدمون للمولد "الكروي" من ناحيتين فهم يشحنون هاتفهم بحركات اليد، كما يقومون بتمرينات صحية لأصابعهم التي تتأثر بالنقر على لوحة المفاتيح، طوال الوقت

وإستلزم تطوير الشاحن قرابة عام كامل، وتصل سرعة دورانه إلى 5 آلاف "إر بي إم"، مما يتيح موردا مهما للطاقة حين يكون مستخدمو الهواتف بعيدين عن مقبس الكهرباء.