غادة عبد الرازق تبكي وتعتذر لجمهورها بعد الفيديو الفاضح!

7/5/2017 11:15:50 AM

قدَّمت الفنانة غادة عبد الرازق، اعتذارًا لجمهورها عبر حسابها على "إنستغرام"، عن الفيديو الذي ظهر فيها جزء من جسدها، في فيديو "لايف" من المالديف. ورغم تصريحها السابقة بأن الفيديو العاري لها على إنستغرام ملفق لكن الفنانة غادة عبد الرازق تراجعت واعترفت أنه حقيقي.
 
 وأوضحت أنها لم تلاحظ كشف صدرها في هذا الفيديو، إلا بعد أن أبلغها أصدقاؤها، ولم تلاحظ تعليقات جمهورها، مشيرة إلى أنها في ذلك الوقت كانت مرهقة، ولم تأخذ الأدوية النفسية الخاصة بها، معربة عن أسفها من الأضرار التي لحقت بها نتيجة الشهرة.
وقالت متوجهة إلى جمهورها: «أخطأت فعلاً وأنا آسفة جداً. آسفة لجمهوري وآسفة للناس وآسفة لبلدي آسفة ولفني. أقسم بالله العلي العظيم وحياة خديجة وجويرية وابنتي روتانا أنا عمري في حياتي ما قصدت أقلل من نفسي أو أعمل شيء خاطئ».
 
وأضافت أنها تخضع لعلاج نفسي وتتناول الأدوية اللازمة لذلك منذ 22 سنة. وقالت إن تلك الأدوية تسبب حالة هذيان.
 
 وأنهارت غادة عبد الرازق في البكاء، واعتذرت لجمهورها عما حدث، وقالت إن هذه غلطة لن تتكرر و"مش هعمل كده تاني"، لافتة إلى أنها عانت لكي تصل إلى هذا الجمهور على مدار 26 عاما، وكان واجب عليها الاعتذار لأنها تمثل مصر.
 
وأضافت غادة أن بعض من حولها طالبوها بانكار الفيديو والقول إنه ملفق، لكنها رفضت الاستمرار في الكذب على الجمهور، قائلة: «ناس كتير قالولي قولي يا غادة إنه متفبرك. مش عارفة أقول. مش مصدقة الكذبة. أنا بجد ما بشوفش الكومنتات من قريّب غير لما أكون لابسة النضارة. اللي بعتولي كومنتات وقالولي إنه في جزء باين منك أنا ما كنتش شايفاهم. ولو أعرف إنه الشهرة بتوصل لده يلعن أبو دي شهرة».
 
كذلك أشارت إلى أنها سعت طوال 27 سنة للحفاظ على أسرتها وأحفادها وحفرت في الصخر وحرمت نفسها من الحياة ومن قضاء الوقت مع ابنتها.
 
وللمنتقدين قالت: «أذيتوني كثر ألف خيركم وضايقتوني، يا رب يجعله في ميزان حسناتكم». وأضافت أنها تفعل كل ذلك من أجل روتانا ابنتها وأحفادها وجمهورها. وكشفت أنها تشعر للمرة الأولى بعد 26 سنة بأن بعض الأشخاص يحاربونها ولا يحبونها.